أخبار

وزيرة البيئة: 150 مليون دولار من أمريكا لتفعيل مبادرة أفريقيا للتكيف

 

استعرضت الدكتورة ياسمين فؤاد، وزيرة البيئة والمنسق الوزاري ومبعوث مؤتمر المناخ COP27، تقريرا حول ما تم إنجازه في المؤتمر على مختلف النواحي اللوجيستية والفنية ومخرجات المنطقة الخضراء ، وأبرز المكاسب على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية، خاصة بعد النجاح الكبير الذي شهده المؤتمر تحت شعار “معا للتنفيذ” في حشد المشاركات المختلفة من أنحاء العالم من مختلف الفئات، حيث شهد مشاركة 50 ألفا من الأفراد والكيانات المختلفة الرسمية وغير الرسمية، منهم 120 من رؤساء الدول والحكومات ونواب الرؤساء والممثلين رفيعي المستوى المشاركين في الشق الرئاسي ،بزيادة عن نظيره السابق COP26 حوالي 14 ألف مشارك.

وأكدت وزيرة البيئة أن مصر استعدت لوجيستيا لاستقبال هذا العدد غير المسبوق على مدار الفترة من 6 – 20 نوفمبر 2022، مما أدى لسهولة ويسر في تسجيل الحضور والمشاركة كنقطة إيجابية تحتسب للتنظيم المصري مقارنة بالمؤتمر السابق بجلاسجو 2021، وحرصت الرئاسة المصرية للمؤتمر من اليوم الأول لبدايته على عقد اجتماعات تنسيقية يومية مع سكرتارية الأمم المتحدة لمتابعة الموقف اللوجيستي وحل جميع المشكلات الطارئة، وتمت إقامة المنطقة الزرقاء على مساحة 50 ألف م2 زيادة، في حين كانت في مؤتمر جلاسكو مساحة 12 ألف م2، والتوسع في إقامة المنطقة الخضراء على مساحة 20 ألف م2 والتي كانت في جلاسكو 4.5 الف م2، حيث راعت الرئاسة المصرية للمؤتمر إتاحة فرصة أكبر للمشاركات غير الرسمية في المؤتمر في تلك المنطقة التي أقيمت تحت اسم “صوت الإنسانية”، لذا حرصت على التقارب المكاني بين المنطقتين لتيسير رفع تلك الأصوات إلى الجانب الرسمي للمؤتمر لتكون في الاعتبار في الشق التفاوضي واتخاذ القرار.

وأوضحت أنه فيما يخص الجانب الفني، حرصت الرئاسة المصرية للمؤتمر على تخصيص أيام موضوعية تناقش موضوعات بعينها وإطلاق المبادرات الرئاسية الفنية للمؤتمر المناخ، للمساهمة في تسريع وتيرة التنفيذ في مؤتمر أقيم تحت شعار “معا للتنفيذ”، وضمت الأيام المواضيعية مجالات “الزراعة – المياه – المخلفات – النقل – التنوع البيولوجي – الطاقة – المدن المستدامة”، وتخصيص أيام للفئات الأكثر تأثراً وتأثيراً بتغير المناخ وهم الشباب والمرأة والمجتمع المدني، وأيام لآليات التنفيذ وهي الحلول والتمويل والعلم.

وقالت الوزيرة إن المؤتمر شهد طرح موضوعات لأول مرة بقوة بتخصيص يوم للمياه لأول مرة في أجندة المؤتمر، فضلاً عن يوم للتنوع البيولوجي للربط بين مؤتمر المناخ ومؤتمر التنوع البيولوجي، وكذلك لأول مرة يوم للحلول.

وأضافت أن يوم الزراعة شهد زخما من حيث مستوى الحضور لوزراء الزراعة من مختلف الدول، وكذلك يوم المرأة بإلقاء كلمة رئيس الجمهورية فيه، والتي ألقتها وزيرة البيئة نيابة عنه، وهي رسالة هامة لأهمية المرأة في التعامل مع تغير المناخ، كما شهد يوم التمويل زخما كبيرا بحضور رئيس الوزراء، ورئيس صندوق النقد الدولي، ورئيس مجموعة البنك الدولي، ورئيسة مجموعة البنك الأوربي لإعادة الإعمار، ووزير المالية النيجيري.

وشهد المؤتمر إطلاق مجموعة من المبادرات، ومنها دليل شرم الشيخ للتمويل العادل بالتعاون مع وزارة التعاون الدولي والمنظمات الدولية ومجموعة البنك الدولي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، وبنك التنمية الأفريقي، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي، والأمم المتحدة، والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، وسيتي ، لاستخدام الدليل لدعم الدول النامية للحصول على التمويل لتنفيذ مشروعات لتغير المناخ، ومبادرة الغذاء والزراعة من أجل التحول المستدام FAST  بالتعاون مع وزارة الزراعة ومنظمة الأغذية والزراعة، ومبادرة “حياة كريمة” من أجل الصمود في أفريقيا بالتعاون مع وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

كما شهد إطلاق مبادرة بشأن تغير المناخ والتغذية I-CAN بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومنظمة الصحة العالمية، ومنظمة الأغذية والزراعة GAIN، ووكالات الأمم المتحدة الأخرى ، ومبادرة لاستجابات المناخية لاستدامة السلام CRSP  – مركز القاهرة الدولي لحل النزاعات وحفظ السلام وبناء السلام –  وزاة الخارجية – برنامج الأمم المتحدة الإنمائي، ومبادرة انتقال الطاقة العادلة والميسورة التكلفة في أفريقيا AJAETI  – وزارة البيئة والمجلس القومي للمرأة  وهيئة الأمم المتحدة للمرأة – بوركينا فاسو، ومبادرة تعزيز الحلول القائمة على الطبيعة لتسريع التحول المناخي (ENACT) – وزارة الكهرباء والطاقة المتجددة – SEforAll ، IEA، IRENA، BCG.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى